«الأئمة» قبل لقاء مرسي: سنعرض عليه مطالبنا وهمومنا والكادر على رأسها

24 أكتوبر 2012, 9:16 م

 

 

عقد أئمة وزارة الأوقاف اجتماعًا تحضيريًا بقاعة مؤتمرات الأزهر بمدينة نصر، قبل لقائهم الرئيس محمد مرسي فى يوم الدعاة، لعرض مشكلاتهم عليه ومطالبته بحلها، أسوة بالمعلمين والأطباء، واستمر اجتماع الأئمة ما يقرب من ساعتين، تناشقوا فيها في جميع الأمور والمشكلات الخاصة بهم، والتي تحتاج إلى حل من قبل الحكومة ومؤسسة الرئاسة.

وحدد الأئمة مطالب واضحة ومحددة سيتم عرضها على الرئيس في اللقاء، وتمثلت في تطبيق كادر الدعاة والأئمة، وهو الكادر الذي قدمه الأئمة لوزير الأوقاف ووافق عليه، وقدمه لرئاسة الجمهوريةلاعتماده إلا أنه توقف، ووضع الأئمة بنداً بديلاً لمشروع الكادر حتى يتم تطبيقه بداية من العام القادم، وهو أن يحصل الأئمة على 200% إضافي بصفة مؤقتة، بحيت لا يقل راتب الإمام عن 1000 جنيه لحين الانتهاء من الكادر وإقراره،على أن يتم تخصيص فيزا كارت تحول عليها الرواتب شهرياً.

وتمثل البند الثاني في تخصيص مكتبة ومكتب ولاب توب لكل إمام مسجد على مستوى الجمهورية، حتى يستطيع أن يثقف نفسه، ويتواصل ويعرف ما يدور بالعالم الخارجي، وفيما يخص الجانب الإداري، طالب الأئمة رئيس الجمهورية بالموافقة على أن يتم ابتعاث الأئمة للخارج، وللحج طبقاً للأقدمية، وليس دون ذلك، على أن يتم تخفيض مدة البعثات والإفادات، من أربع سنوات إلى ثلاث سنوات، أو عامين فقط حتى يستطيع أن يبتعث جميع الأئمة والدعاة.

وتمثل المطلب الثالث في إنشاء مستشفيات خاصة بالأئمة في جميع أنحاء الجمهورية، وأن يتم إصلاح المستشفيات الحالية وتأهيلها بما يليق بالأئمة، والانتهاء من المستشفيات المعلقة المتوقفة على المحارة منذ أكثر من 10 سنوات، وأن يتم تفعيل التأمين الصحي الشامل على الدعاة، وأن يسمح لهم بالعلاج في مستشفيات الدولة الكبيرة دون مقابل أو بمقابل بسيط.

كما حددوا مطلبًا أخيرًا أكدوا عليه وهو أن تستمر حملات التطهير داخل وزارة الأوقاف، وأن تصل للمديريات للتخلص من المسؤولين الفاسدين على حد مطلبهم، وإعطاء الفرصة للشباب للنهوض بوزارة الأوقاف.

وقال الدكتور جمال عبد الستار، وكيل وزارة الأوقاف لشؤون الدعوة والدعاة المسؤول عن اللقاء في ظل غياب وزير الأوقاف وسفره رئيساً لبعثة الحج المصرية: إن اللقاء تم التحضير له قبل يومين فقط فى سرية تامة، بعد تقديم وزير الأوقاف لكادر الأئمة والدعاة لرئيس الجمهورية، مرفق بملف كبير يحمل هموم الدعاة ومشكلاتهم التي يعانون منها على مدار عقود طويلة مضت، مشيراً إلى أن مؤسسة الرئاسة طلبت من وزارة الأوقاف مخاطبة عدد محدد من الأئمة والدعاة لحضور اللقاء، على أن يكونوا ممثلين لكل الدعاة والأئمة والوعاظ التابعين للوزارة.

المصري اليوم
(Visited 1 times, 1 visits today)