أوباما ورومني يجوبان الولايات الأمريكية لحشد أصوات الناخبين

25 أكتوبر 2012, 2:55 م

 

أ ش أ

يجوب الرئيس الأمريكي باراك أوباما، وخصمه الجمهوري ميت رومني، الولايات الأمريكية سعيا إلى حشد أصوات الناخبين لصالح كل منهما، وذلك قبل 13 يوما من الانتخابات الرئاسية.

ويزور المرشحان قبل نهاية اليوم أماكن في 4 مناطق زمنية، أي لها توقيتات محلية مختلفة عن بعضها البعض داخل الولايات المتحدة.

وقال أوباما، في أول توقف له في إطار جولته للولايات الأمريكية، أمام حشد من مؤيديه في مدينة دافينبورت بولاية آيوا: إنه يمكن الثقة فيه، بينما اتهم رومني بأنه كثيرا ما يغير مواقفه، مضيفا، أن الثقة مهمة في الحملة الرئاسية.

وأضاف أوباما، أن رومني ينشر مرضا أسماه “رومنيزيا”، مستخدما نصف كلمة رومني وكلمة  أمنيزيا” وتعني “فقدان الذاكرة”، موضحا “لا تقلقوا فإن مشروع “أوباما كير” للرعاية الصحية، يغطي حالات الإصابة السابقة بهذا المرض”.

وبعد أن غادر ولاية أيوا، توجه الرئيس أوباما إلى دنفر في كولورادو، ولوس أنجلوس في كاليفورنيا، ولاس فيجاس في نيفادا، وقضى الليلة الماضية على متن الطائرة الرئاسية، متوجها إلى تامبا في فلوريدا، حيث سيعقد أول تجمع له اليوم الخميس.

ومن تامبا، سيتوجه أوباما إلى شيكاغو في إلينوي، مسقط رأسه، حيث سيكون أول رئيس يتولى الرئاسة ويشارك في التصويت المبكر بها، كما سيشارك في أعمال حملته في ريتشموند بولاية فيرجينيا، وكليفلاند بولاية أوهايو قبل أن يعود إلى واشنطن مساء اليوم الخميس.

من جانبه، واصل رومني حملاته الانتخابية في ولايات نيفادا وكولورادو وأيوا وأوهايو أمس الأربعاء.

وفي مدينة رينو في ولاية نيفادا، أعرب رومني عن ثقته في فرصته في الفوز، وانتقد أداء أوباما في مجال الاقتصاد، مضيفا، أنه لم يتمكن من العثور على خطة، وإيصالها للأمريكيين، والدفاع عنها.

وتركز الحملتان على العديد من الولايات التي يرى المحللون أنها مرشحة لأن تحسم انتخابات 6 نوفمبر القادم.

وتظهر أحدث استطلاعات الرأي تعادل المرشحين تقريبا، مع تقدم أوباما قليلا في بعض الولايات الرئيسية، وحصول رومني على أفضلية صغيرة في البعض الآخر.

بوابة الشروق

(Visited 1 times, 1 visits today)