مسئولون أمريكيون يكشفون المستور: غالبية من هاجموا القنصلية ببنغازي وقتلوا السفير “جهاديون مصريون”

25 أكتوبر 2012, 12:28 م

 

 

كشف مسئولون أمريكيون أنه ليلة الهجوم على القنصلية الأميركية بليبيا أرسل فريق كوماندوز عسكري أمريكي من أوروبا إلى قاعدة جوية بمدينة صقلية الإيطالية، ليكون على بعد ساعات قليلة من بنغازي، لكنه لم يصل إلى هناك إلا بعد انتهاء الهجوم الذي أدى إلى مقتل أربعة أمريكيين بينهم السفير كريس ستيفنز، فيما أرسلت تعزيزات عدة بعده لكنها لم تستخدم.

ونقل موقع وكالة اليونايتدبرس عن شبكة (سي بي سي) الأمريكية أن فريق الكوماندوز، الذي أرسل إلى إيطاليا، كان مخصصاً للتدخل السريع في حالات الطوارئ غير المتوقعة. وقال مسئولون أمريكيون إن الفريق انطلق إلى صقلية لكنه لم يصلها إلا بعد انتهاء الهجوم في بنغازي.

وذكر مسئولون أنه حتى لو كان الفريق جاهزاً في الوقت المناسب، فإن الارتباك حول ما يحصل في بنغازي ومخاوف وزارة الخارجية من انتهاك سيادة ليبيا، جعلت من مسألة تنفيذ مهمة إنقاذ عسكري أمراً غير مناسب.

من جهتها ذكرت شبكة (فوكس نيوز) الأمريكية أنه بعد ساعات من الهجوم على القنصلية عمد البنتاجون إلى نقل إمدادات عسكرية إلى المنطقة، لكن بعض مسئولين الدفاع السابقين قالوا إنها كانت قليلة وجاءت الخطوة متأخرة.

وأوضحت أن البنتاجون أمر بنقل 8 عناصر من العمليات الخاصة من طرابلس، و”فريقاً سريعاً” من قوات المارينز في روتا بإسبانيا إلى السفارة في العاصمة الليبية، وقوة عمليات خاصة من وسط أوروبا إلى قاعدة سيغونيلا بصقلية الإيطالية، ومروحيات (إف 16) و(أباتشي) بقيت في قاعدة أفيانو الجوية بشمال إيطاليا، فيما اقتربت مدمرتان موجودتان في البحر الأبيض المتوسط قبالة سواحل ليبيا يوم وقوع الهجوم لكنهما لم تستخدما.

ونقلت عن مسئولين أمريكيين قولهم إن الصورة الاستخباراتية السيئة خلال الهجوم جعلت من التدخل العسكري المباشر أمراً غير دقيق نظراً لاحتمال سقوط ضحايا عن غير قصد.

وأضافوا أن التدخل كان يتطلب إذن الحكومة الليبية لدخول الفضاء الجوي، كما كانت هناك مخاوف من أن يكون المهاجمون نصبوا كميناً.

وكان مسئول أمريكي كشف أن الاستخبارات الأمريكية تعتقد أن بعض مهاجمي القنصلية الأمريكية في مدينة بنغازي الليبية مرتبطون بـ”القاعدة” في العراق، فيما البعض ينتمون إلى جماعة (أنصار الشريعة) الليبية، في ظل معلومات عن اعتقال أحد المشتبه بتورطهم بالهجوم، وهو تونسي الجنسية، في تركيا قبل إرساله إلى تونس.

وقال المسئول في الحكومة الأميركية لشبكة (سي إن إن) الأمريكية ان الاستخبارات تعتقد ان عناصر مرتبطة بتنظيم “القاعدة” في العراق كانوا من ضمن المجموعات التي هاجمت القنصلية الأمريكية في بنغازي ما أسفر عن مقتل 4 أمريكيين بينهم السفير كريس ستيفنز في 11 سبتمبر الماضي.

ويشار إلى أن الاستخبارات كانت تتحدث قبلا عن علامات تشير إلى ارتباط القاعدة في المغرب الإسلامي بالهجوم.

وأشار المسئول إلى أن المجموعة التي هاجمت القنصلية كانت مؤلفة من ما بين 35 إلى 40 عنصراً وحوالي 12 منهم مرتبطون بالقاعدة في العراق أو القاعدة في المغرب الإسلامي.ولفت إلى انه يشتبه في أن بعض العناصر أيضاً مرتبطون بجماعة أنصار الشريعة الليبية، وغالبيتهم جهاديون مصريون.

من جهته قال السيناتور الجمهوري في لجنة الاستخبارات الأمريكية شاكسبي شامبليس إنه تم اعتقال مشتبه به في الهجوم وهو موقوف في تونس حيث تمنع أميركا من الوصول إليه.ولم يسم شامبليس المشتبه به، لكن (سي إن إن) علمت انه يدعى علي الحرزي، وهو تونسي مرتبط بمجموعات متطرفة في شمال إفريقيا.وقال أحد مساعدي شامبليس إن المشتبه به اعتقل في تركيا وأرسل بعدها إلى تونس.

وذكرت (سي إن إن) أن أمريكا علمت بشأن الحرزي عندما نشر تفاصيل عن الهجوم عبر وسائل التواصل الاجتماعي فيما كان يحصل.واعتقل مسئولون أتراك الرجل بطلب من أمريكا بعد وصوله إلى تركيا قادماً من ليبيا، ثم تم ترحيله إلى تونس.

وحصلت (سي إن إن) على مراسلات تشير إلى أنه خلال أقل من 30 دقيقة بعد هجوم بنغازي بلغت وزارة الخارجية الأمريكية الـ(سي آي إي) و(إف بي آي) والبيت الأبيض ومكتب مدير الاستخبارات الوطني والبنتاغون عن وقوعه، وتم التوضيح بأن ستيفنز كان موجوداً.

وبعد ساعتين أشارت إحدى الرسائل الإلكترونية إلى إعلان جماعة “أنصار الشريعة” مسؤوليتها عن الهجوم على القنصلية على صفحتها في موقعي فيسبوك وتويتر.وبعد 8 ساعات وجهت رسالة أخرى من مسئول حكومي يقول إن موظفي القنصلية في “مأوى” يتعرضون لهجوم مدفعي، وأفيد عن إصابات في صفوفهم.

ويشار إلى أن المقصود بـ”المأوى” هو المكان الخاص بالـ(سي آي إي) على بعد مسافة قليلة من القنصلية، حيث قتل 2 من عناصر “سيلز” عند مواجهتهم المهاجمين.

 

 

بوابة الاهرام

(Visited 2 times, 1 visits today)