“الجيزة” تعلن نجاح تجربة توزيع أسطوانات البوتاجاز ببطاقات التموين..

1 نوفمبر 2012, 3:37 م

 

كتب علام عبد الغفار

أعلنت محافظة الجيزة نجاح اليوم الأول من تجربة توزيع أسطوانات البوتاجاز المنزلية بالبطاقات التموينية، بمركزى أوسيم والصف، وذلك بعد توزيع 70 أسطوانة خلال الثلاث ساعات الأولى من إجمالى 100 أسطوانة من المفترض توزيعها من المستودع الواحد، حيث تم توزيع 70 أسطوانة بسعر 4 جنيهات فقط للأسطوانة من مستودع بوتاجاسكو بمركز أوسيم منذ الساعة التاسعة صباحا حتى الثانية عشرة ظهرا، وهو معدل إشادة به مسئولو الجهاز التنفيذى بالمحافظة ومديرية التموين.

وقال محمود حسنى مدير مديرية التموين بالجيزة، إن التجربة حتى الآن أثبتت نجاحها فى مركز أوسيم، حيث إجمالى المستودعات الموجودة بالمركز 14 مستودعا بواقع 3400 أسطوانة شهرية للمستودع الواحد، أى ما يعادل 110 أسطوانات من المفترض يتم توزيعها يوميا، واليوم الخميس كأول أيام التجربة استلم 70 مواطنا أسطواناتهم من مستودع بوتاجاسكو بسعر 4 جنيهات بعدما قاموا بتسليم بطاقاتهم التموينية للمفتش التموين المكلف بالتواجد فى المستودعات، ليتم إمضاؤها وتسليمه كروت الكوبونات ليقوم بالصرف بها عبر المستودع.

وأشاد حسنى بالتجربة التى عالجت الزحام على المستودعات لكونها منظمة، بالإضافة إلى عدم وجود مشاكل لها حتى الآن، حيث يصل الدعم لمستحقيه دون وجود تلاعب فى أسعار الاسطوانات.

وأوضح أن المستودعات تعمل على فترتين خلال اليوم من الساعة التاسعة صباحا حتى الرابعة عصر ومن الرابعة عصر حتى السابعة مساء، وذلك وفقا للحصص التى سيحصلون عليها من الأسطوانات، لافتا إلى أن المواطن المالك لبطاقة تموينية عليه التقدم لمفتش التموين الموجود فى أقرب مستودع له تم ربطه عليه من قبل البقال ويقوم بتسليم البطاقة للمفتش لإمضائها ثم بعد ذلك يحصل على كوبون مقابل 4 جنيهات يقوم بعد ذلك بتسليمها للمستودع ليتم الصرف له.

وأكد عدم الصرف لغير الحاملين للبطاقات التموينية، مضيفا أن كل مواطن سواء عادى أو صاحب محل أو مطعم غير مالك لبطاقة تموينية عليه التقدم بالأوراق الشخصية “صورة البطاقة الشخصية وقسيمة الزواج وشهادة الميلاد”، إلى البقال التموينى أو إدارة التموين لاستخراج بطاقة تموينية له ليتم الصرف له.

كما أوضح حسنى أنه ليس هناك دور للبقال التموين فى صرف الأسطوانات وإنما دوره مقتصر فقط بإمداد المستودعات بأسماء وكشوف المواطنين المالكين للبطاقات التموينية.

ومن جانب آخر أكد عدد من أهالى مركز أوسيم أن هناك حالة من الارتباك تسيطر عليهم خاصة غير المالكين للبطاقات التموينية وكذلك أصحاب المحلات والمطاعم، حيث قال حسن الحلوانى، أحد أبناء مركز أوسيم أن هناك حالة من اللبس لدى المواطنين الذين لا يعلمون كيفية الحصول على الأسطوانة هل هى من البقال التموين أم من الإدارة التموينية أم من المستودعات؟ وما هى الإجراءات المطلوبة؟ لافتا إلى أن عددا من أقاربه يتوجهون إلى البقال التموينى التابع لهم فيطالبونهم بالتوجه إلى الإدارة التموينية فتوجهم الإدارة إلى المستودعات.

فيما قال علاء غراب أحد أهالى أوسيم كذلك إن غياب التوعية بالتجربة من قبل مسئولى المحافظ أصاب المواطنين بحالة من الارتباك لعدم معرفتهم سبل الحصول على الأسطوانات من البوتاجاز.

وطالب غراب محافظ الجيزة بضرورة تنظيم حملات توعية فى المساجد، خاصة أن التجربة فقط فى أوسيم والصف.

يأتى ذلك فى وقت أوضح فيه الدكتور على عبد الرحمن محافظ الجيزة، أن التوزيع يتم وفق آليات حددتها المحافظة، تشمل ربط عدد من التجار التموينيين على كل مستودع، فى ضوء الحصة المقررة له، ومن ثم يتم توزيع الكروت، لمستحقيها حائزى البطاقات التموينية من المستودع، بمعرفة مفتشى التموين، مشيراً إلى أنه تم طبع 200 ألف كارت لصرف أسطوانات البوتاجاز.

وأضاف “عبد الرحمن” أنه يتم صرف أسطوانة البوتاجاز لصاحب البطاقة “حائز الكارت”، أو من ينوب عنه عند المستودع، حيث تم إعداد سجلات مقيد بها أسماء المواطنين المربوطة عليه بها خانة للتوقيع، وأخرى بتاريخ الاستلام، ويتم قيد إتمام الصرف بتسجيله بالكارت، والتوقيع على السجل المعد لذلك بالمستودع.

وقال المحافظ إن المواطنين الراغبين فى الاشتراك فى خدمة توصيل الأسطوانات إلى المنازل، بنظام الدليفرى عليهم التقدم بطلب إلى الإدارة التموينية، أو المفتش التموينى التابع له لتلبية رغباتهم بتوفير الأسطوانة بالسعر الرسمى، مضافاً إلى ذلك تكلفة خدمة التوصيل والتى لا تتجاوز خمسة جنيهات.

وأوضح عبد الرحمن أن موزع الأسطوانات يحمل كشفاً بالأسر المستفيدة بالخدمة، ويسجل الموزع ما يفيد بإتمام استلام المستفيد للأسطوانة على الكارت المخصص، ويعاد الكشف يوميا إلى المستودع لتسجيله فى السجل العام للصرف اليومى.

وقال عبد الرحمن “إن كل مستودع يحدد عددا من الموزعين، يتراوح من 6: 10 موزعين، وأن يتحمل توزيع من 15: 25 أسطوانة فى المرة الواحدة، طبقاً لحصة المستودع اليومية، مشيراً إلى أن خدمة الديليفرى تتم على فترتين صباحية ومسائية، ويعلن ذلك على واجهة المستودع.

وأكد المحافظ أن التوزيع بالمستودع يقتصر على حائزى البطاقات التموينية، كأولوية أولى، وحال احتياج الأسرة لأكثر من أسطوانة شهرياً، يتم توفيرها من خلال خدمة الديليفرى.

وأضاف المحافظ، أنه يتم التعامل مع المواطن الذى لا يملك بطاقة تموينية للحصول على كارت صرف، ويتعامل معاملة خدمة الدليفرى، وذلك عن طريق التقدم بطلب إلى الإدارة التموينية، لتوفير الأسطوانة بالسعر الرسمى، مضافاً إليها تكلفة التوصيل.

اليوم السابع

(Visited 3 times, 1 visits today)