“الحرة للتغيير السلمى” تدعو لمسيرة بالشوارع التجارية اعتراضًا على غلق المحلات وتطالب قنديل بالاعتذار لـ “ريم”

1 نوفمبر 2012, 12:58 م

 

سمير السيد

استنكرت “الجبهة الحرة للتغيير السلمى”، قرار حكومة الدكتور هشام قنديل بإغلاق المحلات التجارية العاشرة مساءً، بالنظر لما يترتب على هذا القرار من عواقب اقتصادية وخيمة، من قطع أرزاق العديد من الشباب الذين تعتمد أعمالهم على الورديات المسائية، مما يؤدى إلى زيادة البطالة داخل المجتمع، وزيادة نسبة الجريمة.

وأعلنت الجبهة – فى بيان اليوم الخميس – أنها قامت بتوزيع 200 ألف منشور بمحافظات مصر المختلفة دعت خلاله إلى مسيرة سلمية الخامسة مساء الاثنين المقبل، تبدأ من ميدان “باب الشعرية” مرورًا بشارع الموسكى وباب الخلق وتستمر من شارع عبدالعزيز وميدان العتبة حتى تصل إلى شارع 26 يوليو وطلعت حرب ونهايةً إلى مجلس الوزراء لإعلان الرفض التام للقرار وما يترتب عليه من عواقب.

وطالبت الجبهة، رئيس الوزراء الدكتور “هشام قنديل” باعتذار رسمى من حكومته للإعلامية ريم ماجد “التى أهانها وزير التنمية المحلية “أحمد ذكى عابدين” على الهواء لمناقشتها له فيما يتعلق بالقرار والآثار المترتبة عليه، وتعتبر الجبهة أن إهانة الوزير لها ماهو إلا دليل على حالة الفشل في حكومة “قنديل” التى أخفق وزير تنميتها المحلية من الرد على الإعلامية، والتى كانت تتحدث من منطلق الشعور بالمواطن البسيط وآثار القرار عليه وهو مالم يقبله السيد اللواء أحمد ذكى عابدين وأهانها لعدم إستطاعته تقديم التبريرات التى من الممكن أن تقنع المواطن بالقرار الفاشل، الذى صدر دون دراسة أو تخطيط من قبل الحكومة”.

بوابة الأهرام

(Visited 3 times, 1 visits today)