تأجيل قضية ”كنيسة القديسين” لضم الرئيس ومدير المخابرات كخصوم

1 نوفمبر 2012, 7:16 م

 

كتب: سرحان سنارة:

قررت محكمة القضاء الإداري بالإسكندرية، تأجيل قضية كنيسة القديسين إلى 24 نوفمبر لإعلام كلا من الدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية ومدير المخابرات العامة، بصفتهما، وضمهما خصوم في القضية مع ضم خطاب الرئيس مرسي الذي ألقاه مؤخرا بالإسكندرية إلى أوراق الدعوى، والذي اتهم فيه رموز النظام السابق بالتورط في الحادث.

وطلب جوزيف ملاك محام عن ضحايا  كنيسة القديسين،  بإلزام رئاسة الجمهورية والمخابرات العامة بتقديم الأدلة ومصادر المعلومات التي استند إليها الرئيس مرسي في خطابه.

وكان محامي كنيسة القديسين قد قام برفع دعوى ضد كلا من رئيس المجلس العسكري ورئيس الوزراء ووزير الداخلية السابقين بصفتهم، يتهمهم فيه بالتقاعس عن إدارة قرارات تلزم وزارة الداخلية بتقديم التحريات، الخاصة بتفجير كنيسة القديسين التي راح ضحيتها 20 ضحية و116 مصابا، خاصة بعد أن تسلم المدعين بالحق المدني إخطارا من نيابة أمن الدولة يفيد بتوقف التحقيقات في القضية لحين ورود تحريات وزارة الداخلية.

 

مصراوي

(Visited 3 times, 1 visits today)