خبير: تراجع الجنيه امام الدولار مؤقت ويعود جزئيا لزيادة الواردات

1 نوفمبر 2012, 4:55 م

قال محسن عادل الخبير المالي ان تراجع اسعار صرف الجنيه مقابل الدولار أمر مؤقت ويعود جزئيا الى زيادة الواردات نتيجة ارتفاع الشهية الاستثمارية التى تسود الساحة المصرية حاليا مع استقرار الاوضاع على السياسية.

 

وفسر قوله بان الدولة تحاول معالجة قلة السيولة من النقد الاجنبي لتوفير مخصصات الاستيراد من خلال طروحات اذون الخزانة باليورو والدولار وجذب ودائع بالعملات الاجنبية من دول مثل السعودية و قطر وتركيا.

 

واضاف ان السبب الاساسي لهبوط الجنيه امام العملة الخضراء الى أدنى مستوى له في حوالي ثمانية أعوام استئناف الحكومة المفاوضات مع صندوق النقد الدولي بشان قرض قيمته 4.8 مليار دولار.

 

واوضح انه من الضروري اتخاذ اللازم من الاجراءات لمعالجة الميزان التجاري المصري حيث بدء رصد نموا جديدا في الواردات مع تراجع الصادرات مما سيمثل من جديد ضغوطا علي اسعار الصرف متوقعا عدم اتجاة البنك المركزي لتغيير اسعار الفائدة لمواجهة مثل هذه التغيرات الطارئة.

 

واضاف انه رغم فوائد تراجع سعر الجنيه خصوصا علي انخفاض قيمة الدين الداخلي ورفع تنافسية الصادرات الا ان هذا الامر سيمثل خطورة من ناحية زيادة معدلات التضخم وارتفاع اسعار الواردات في ظل خلل الميزان التجاري بالاضافة الي ضغوط علي الاقتصاد المصري في مرحلة التعافي الحالية.

 

وفقد الجنيه نحو 5 % من قيمته امام الدولار منذ ثورة 25 يناير التي اطاحت بالرئيس حسني مبارك اوائل عام 2011 والتي هوت بالبلاد الى أشهر من الاضطرابات السياسية مما ادى الى ابتعاد السياح والمستثمرين وهما المصدران الرئيسيان لايرادات مصر من النقد الاجنبي.

 

EGYNews

 

(Visited 1 times, 1 visits today)