مصادر أمنية ترجح وجود صلة بين خلية «مدينة نصر» و«جيش جلجلة» الفلسطيني

1 نوفمبر 2012, 10:02 م

 

كتب: مصطفى عيد

رجحت مصادر أمنية وجود علاقة بين خلية «مدينة نصر» الإرهابية، وبين تنظيم «جيش الجلجلة» الفلسطيني، والذي امتد وجوده إلى سيناء بعد أن تزايد نفوذه عام 2009، وأعلن منطقة رفح الفلسطينية إمارة إسلامية.

يُذكر أن «جيش الجلجلة» هو تنظيم فلسطيني دخل في معارك مع حركة حماس، التي تسيطر على قطاع غزة، على خلفية تكفيره لقيادات الحركة، ومن ثم شنت حماس عملية عسكرية للقضاء على عناصر التنظيم في رفح، وقتلت زعيمه عبد اللطيف موسى ومعه العشرات من أنصاره.

وتصف حركة حماس «جيش الجلجلة» بأنه تنظيم خارج على القانون، وحاولت عناصره أكثر من مرة تنفيذ عمليات اغتيال ضد قيادات حماس، فيما لم تقم بأية عمليات مقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي.

ويتمحور فكر «جيش جلجلة»، الذي ولد من رحم ائتلاف تنظيمين هما جيش «جند الله» و«التوحيد والجهاد»، حول ضرورة تطهير الدول الإسلامية من القيادات العميلة؛ كي يتمكنوا من مواجهة الاحتلال الصهيوني.

وحاول “جيش الجلجلة” اغتيال شخصيات دولية أثناء زيارتها لفلسطين من بينها؛ الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر، ورئيس وزراء إنجلترا الأسبق ومبعوث الرباعية الدولية لعملية السلام بالشرق الأوسط، توني بلير، كما اعتدى أعضاء  تلك المجموعة على جنود مصريين مرابطين عند نقطة “كرم أبو سالم، بخلاف وجود شبهات حول تورطها في قتل الجنود المصريين على الحدود.

بوابة الشروق

(Visited 3 times, 1 visits today)