“استقلال القضاء” يؤكد مشاركته فى الاستفتاء.. ويحذر من “مؤامرات” تُحاك ضد الوطن

10 ديسمبر 2012, 7:35 م

 

أعلن تيار استقلال القضاء مشاركته في الإشراف على استفتاء الدستور، مطالباً القضاة فى جميع أنحاء الجمهورية بتلبية الواجب الوطنى، ولافتين إلى ضرورة العودة للعمل فى جميع المحاكم والنيابات.

وقال المستشار مصطفى ياسين، نائب رئيس محكمة النقض خلال المؤتمر الصحفي الذى عقد عصر اليوم الإثنين بدار القضاء العالي للإعلان عن موقفها تجاه الاستفتاء علي الدستور، إن القضاة فى مصر لايصح بأى حال من الأحوال أن يكونوا دعاة تعطيل للعمل أو ضد الشرعية.

وأكد ضرورة أن يفطن الجميع لما أسماه بـ”المؤامرات” التى تحاك ضد الشعب المصرى وتريد أن تقضى على الوطن واستقلاله، لافتاً إلى أعداء مصر الذين يسعون لتدميرها من خلال نشر الفرقة على يد أبنائها.

وأضاف: “يجب أن نقف جميعاً وقفة رجل واحد حتى نعيد الشرعية للثورة حريصين على مصلحة الوطن”، محذراً من الاخطار التى تتعرض لها مصر حالياً من انقسامات، مشيراً إلى مايحدث فى سوريا وباكستان من انقسامات أدت الى تقسيم البلاد .

وأشار المستشار محمد ناجى دربالة، عضو اللجنة التاسيسية، إلى أن موقف القضاة من الاشراف على الإعلان الدستوري ضرورة لضمان حالة الاستقرار بالبلاد في ظل وجود دستوراً جديد، مؤكداً ان الصالح العام للمواطن يستوجب المشاركة، رافضاً الآراء التي تنادي بعدم إشراف القضاة علي الاستفتاء.

وأكد دربالة، فى بيان ألقاه باسم قضاة تيار الاستقلال حول الاستفتاء على مشروع الدستور الجديد، أن قضاة مصر المجتمعون فى رحاب دار القضاء والموقعون على البيان هم الطريق من قضاة مصر الذين حملوا رايه الكفاح ضد النظام المستبد السابق، مشيراً إلى أن وحدة القضاء لا تتحقق إلا بالالتزام بقيم القضاء والابتعاد عن المعترك السياسي، وأن تكون قرارات القضاة مرتبطة بمصلحة مصر دون أي توجه.

وأضاف أن القضاة يرون أن الاحتكام للشعب مصدر كل السلطات وهو خارطة الطريق المحافظ على البلاد، حيث يدعو القضاة زملائهم إلى الاشراف على الدستور الجديد وضمان صحة الاستفتاء، مشيراً إلى أن القضاة الذين سيشاركون فى الاستفتاء سيححققون العدل عبر التعبير عن حرية الرآى، موجهة التحية لقضاة مجلس الدولة الذين وافقوا على الاستفتاء على مشروع الدستور الجديد، داعياً القضاة إلى أن يسلكوا ما يروه قانونًيا ومناسبًا على أي من يحصن أي عمل ضد القضاء وضمان استقلاله.

من جانبه، أعلن عدد من المحامين رفضهم لقرار تيار الاستقلال بالمشاركة فى الاستفتاء على الدستور الجديد، لافتين إلى ضرورة النظر إلى ما حدث فى الاتحادية والدماء المصرية التى سالت، ولاسيما مايمكن أن يحدثه هذا الدستور فى الوقت الحالى، مرددين هتافات ” تطالب بإسقاط حكم المرشد، وإسقاط الإعلان الدستورى”.

بوابة الأهرام
(Visited 1 times, 1 visits today)