مجهولون يُشعلون النار في ضريح بالمنصورة.. ومسؤول المسجد يتهم «جماعات إسلامية»

10 ديسمبر 2012, 5:19 م

السيد الباز

أشعل مجهولون النار في ضريح مسجد «العيسوي» أكبر مساجد مدينة المنصورة، مما أدى إلى احتراق نوافذ الضريح الخارجية قبل أن يتمكن الأهالي بمساعدة قوات الدفاع المدني من السيطرة على الحريق قبل امتداده لباقي المسجد.

تلقى اللواء مصطفى باز، مدير أمن الدقهلية، مساء الأحد، إخطارًا من مأمور قسم أول المنصورة يفيد بنشوب حريق بضريح مسجد «سيدي أحمد العيسوي»، دائرة القسم ومحاولة الأهالي السيطرة عليه، وانتقلت لمكان الحادث قوات الدفاع المدني برئاسة العميد أسامة شعبان، وتم التعامل مع الحريق والسيطرة عليه.

وكشف التقرير المبدئي أن الحريق بدأ من خارج المسجد نتيجة سكب زيت سيارات على النوافذ الخارجية واشتعال النار بها، وامتدت النيران إلى نوافذ الضريح وبعض الفرش من الموكيت، وحرر الشيخ محمد رشاد، إمام المسجد، المحضر رقم «13025 إدارة أول المنصورة»، ولم يتهم أحدا بإشعال الحريق.

واتهم المهندس محمود زهران، مسؤول الإشراف على المسجد، «جماعات إسلامية» بارتكاب الواقعة لرفضها وجود أضرحة بالمساجد، وقال: «الأدلة الجنائية عثرت على مصحف بالشباك بالقرب من مكان إشعال الحريق ليؤكد أن وراء ارتكاب الحادث أفرادا من الجماعات الإسلامية التي ترفض وجود أضرحة بالمساجد، ونسيه أثناء قيامه بارتكاب الواقعة».

المصرى اليوم

(Visited 3 times, 1 visits today)