«واشنطن»: الدستور شأن مصري .. والمصريون هم من يتخذون القرارات بشأنه

11 ديسمبر 2012, 1:24 ص

 

أكدت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية- فيكتوريا نولاند، أن الدستور في مصر شأن مصري، وشددت على أن المصريين هم من يتخذون القرارات في هذا الصدد من خلال الحوار، وأن الولايات المتحدة لم ولن تتدخل فيه وليس لديها إملاءات بشأنه بأي شكل من الأشكال.

 

 

وأعربت المتحدثة -خلال المؤتمر الصحفي للوزارة اليوم الاثنين- عن قلقها العميق بشأن الوضع الحالي في مصر  .. مشيرة إلى أن هناك آراء قوية جداً في مصر حول مضمون الدستور، وعملية الوصول إلى إقراره، وموضحة أن هذه قرارات مصرية يتخذها المصريون بشأن المضي قدماً.

 

 

وشددت على أنه فيما يتعلق بالدستور، فإن واشنطن تريد أن ترى عملية يمكن أن تحظى باحترام وتأييد أكبر عدد ممكن من المصريين، ودستوراً يحترم ويحمي حقوق جميع المصريين والمسار الديمقراطي للبلاد.

 

 

وفيما يتعلق بإقامة حواجز أسمنتية حول القصر الرئاسي، وإعطاء الرئيس- محمد مرسي، الجيش حق القبض على الأشخاص الذين يخلون بعملية التصويت على مشروع الدستور يوم السبت المقبل، قالت نولاند: إنه “فيما يتعلق بمسألة الاستقرار والنظام العام، فإن رسالتنا متسقة .. إننا نريد أن نرى من يمارسون حقهم في حرية التعبير يقوموا بذلك بشكل سلمي، كما نريد أن نرى الحكومة المصرية وقوات الأمن يحترمون حرية التعبير السلمي والتجمع، وممارسة ضبط النفس”.

 

 

وحول ما إذا كان الجيش سيفعل كما فعل منذ 18 أو 20 شهراً من حيث رفضه إطلاق النار على المحتجين، قالت نولاند: إننا “نريد أن تكون الاحتجاجات سلمية، وأن يلتزم المكلفون بالحفاظ على الأمن بطريقة تحترم حقوق الإنسان وحرية التعبير، مع الالتزام بضبط النفس”.

 

 

وفيما يتعلق بإعلان الجيش ضمان أن الاستفتاء سيمضي بسلاسة، وما إذا كان هناك قلق من فرض شيء أقرب إلى الأحكام العرفية، قالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية- فيكتوريا نولاند: “نريد أن نرى قوات الأمن تحترم الحق في التظاهر السلمي، وممارسة ضبط النفس، وبالطبع لا نريد تكرار أخطاء عهد مبارك”.

 

وفيما يتعلق بما إذا كانت واشنطن لا تريد أن يتدخل أحد بما يحول دون إجراء التصويت على مسودة الدستور، قالت نولاند: “نحن لا نريد ذلك .. إننا نريد التعبير عن الآراء بشكل سلمي”.

 

وفيما يتعلق بأن الرئيس- مرسي، أعطى أوامر عسكرية للجيش بالقبض على الأشخاص الذين يعيقون الاستفتاء، قالت نولاند إن “الوضع برمته في مصر يتشكل بسرعة يوميا .. وما يهمنا هو أن يقوم المصريون باتخاذ قرارات توافقية وتعتمد تماماً على الحوار، وبشكل سلمي من جانب جميع الأطراف، سواء من هم غير راضين أو من جانب المكلفين بالحفاظ على الأمن العام .. يجب ممارسة ضبط النفس من الجانب الحكومي، وممارسة السلوك الجيد وعدم اللجوء إلى العنف من جانب المعارضة .. ونحن نريد أن نرى إدارة الموقف بما يؤدي في النهاية إلى منتج نهائي يتمثل في دستور يحمي الديمقراطية والاستقرار ويفرض ويحقق توافقا وطنيا”.

 

وأشارت المتحدثة، إلى أن “واشنطن” لا ترى أن الاحتجاج السلمي يتضمن تعطيل التصويت، وأخيراً، وفيما يتعلق بأسباب زيارة الدكتور عصام العريان- مستشار رئيس الجمهورية، ونائب رئيس حزب الحرية والعدالة، إلى الولايات المتحدة، وبمن التقى في وزارة الخارجية الأمريكية، قالت نولاند “من الواضح أنه ليست له أي اجتماعات هنا في وزارة الخارجية .. أعتقد أنه وصل إلى هنا لحضور مؤتمر .. وبصراحة، لا أعرف.. ونحن لم نره في الخارجية الأمريكية”.

 

أ ش أ

(Visited 1 times, 1 visits today)