كاشفا أسباب استقالته.. كمال الهلباوي: الإخوان تأخروا في الانضمام للثورة.. وحضروا المليونيات التي تهمهم فقط

7 أكتوبر 2012, 12:05 م

 

 

 

قال كمال الهلباوي القيادي السابق في جماعة الإخوان المسلمين “تقدمت باستقالتي من تنظيم الإخوان يوم 13 مارس 2012 لأسباب عدة من أهمها؛ موقف قيادة الإخوان من الثورة، حيث تأخروا في الانضمام إليها رسمياً، وتركوها في وقت مبكر، وحضروا المليونيات التي تهمهم فقط.
وأضاف الهلباوي “ولو أن الإخوان استمروا في الثورة وقيادتها لكانوا حكموا مصر منذ وقت مبكر، وكان الثوار يرغبون في ذلك، ولكن الإخوان ركزوا في بعض الأحيان على المسار الديمقراطي، والذي لم يكن أهم من المسار الثوري، لأن المسار الثوري هو الأصل”.
وأضاف الهلباوي في حوار مع صحيفة “الحياة” في عددها الصادر صباح اليوم الأحد: وصف الإخوان بعض الثوار بـ “البلطجية” في أحداث محمد محمود، وكان بينهم وبين المجلس العسكري تفاهم في هذا الشأن.
واستطرد قائلا “بل لقد جلسوا أثناء الثورة مع عمر سليمان نائب الرئيس السابق ومنها جلسة سرية، حتى على معظم أعضاء مكتبي الشورى والإرشاد، وهذا يدل على تفرد بعض أعضاء القيادة المتنفذة بالسعي من وراء ظهر القيادة العامة ككل، وأن المسار الديمقراطي عرضة للهدم، كما حدث في إبطال مجلس الشعب”.
وأكد الهلباوي أنه استقال لتردد قيادة الإخوان في موضوع الترشح للرئاسة من دون أدنى سبب أو لأسباب واهية، والتردد في القيادة أمر مشين، ومن أسباب الاستقالة أيضاً فصلهم الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، لأنه أعلن عن ضرورة ملء الفراغ والترشح لرئاسة الجمهورية، وهذا حقهم لائحياً وتنظيمياً، ولكن ما تبع ذلك أيضاً من اضطهاد وتصغير من شأن الرجل وتشويه صورته من بعض القيادات، لم يكن مقبولاً ولا يتفق وأخلاق الدعوة والدعاة، تبع ذلك فصل وتعقب معظم من عملوا معه أو من كانوا معه في حملته الانتخابية.
وقال الهلباوي “كما أن الإخوان، حتى بعد بروز الحريات العامة التي تولدت عن الثورة الشعبية العظيمة، لم ينفتحوا في الإدارة ولا على المجتمع، كما كان ينبغي وبالدرجة المطلوبة، وظلت الشفافية في كثير من القضايا كما هي قبل الثورة، كما أن حزب الحرية والعدالة لم يستقل تماماً عن الإخوان كما هو مطلوب في العمل السياسي”.

 

بوابة الأهرام

 

(Visited 1 times, 1 visits today)